حياة الفتح
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( اسم العضو )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

حياة الفتح

حياة الفتح في فلسطين والظل العربية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمرحبا بك  من جديد في منتدى الفتحتسجيل دخول

شاطر | 
 

 موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عمار
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد الرسائل : 1406
العمر : 32
سمعاتك وشهرتك : 2
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

تسميتك
مجموعة كل فلسطيني : المنتدى جميل

مُساهمةموضوع: موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق   الأحد أكتوبر 24, 2010 7:11 am

موضوع عن الاخلاق

قال تعالي " وانك لعلي خلق عظيم " : وهذه شهادة من الله بانه اكمل الأخلاق وأتمها وأرفعها
قال تعالي " لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليومالاخر" وفي هذه الاية حث من الله لعباده للاقتداء برسوله الذي كمله خلقاوشرفه اصلا ورفعه منزلة وقدرا ولذوي الاخلاق الفاضلة منزلة عالية ففيالحديث الصحيح " اكمل المؤمنين أحسنهم أخلاقا " وان من أحبكم الي وأقربكممني مجلسا يوم القيامة أحسانكم أخلاقا"
وهذه نماذج من الاخلاق المحمدية فلننظر اليها ونحث النفس علي التشابه والتحلي الصادق بها

الكرم المحمدي
كان الكرم المحمدي مضرب الأمثال وكان صلي الله عليه وسلم لايرد سائلا الاويعطيه ، فقد سأله رجل حله كان يلبسها فدخل بيته فخلعها ثم خرج بها في يدهوأعطاه اياه
عن ابن عباس رضي الله عنه قال : كان رسول الله (ص) أجود الناس وأجود مايكون في شهر رمضان حين يتلقاه جبريل فيدارسه القرآن فرسول الله (ص) أجودمن بالخير من الريح المرسلة
وهذه امثلة لجوده وكرمه
- أعطي العباس رضي الله عنه من الذهب مالا يطيق حمله
- أعطي معوذ بن عفراء ملئ كفه حليا وذهبا لما جاءه بهدية من رطب وقثاء
- جاءه رجلا فساله فقال ما عندي شئ ولكن اشتري ما تحتاجه علس حسابي وان أسدده اليك ان شاء الله فاذا جاءنا شئ قضيناه
والحبيب هو اجود الناس كرم وعطاء وهو القائل : ما من يوم يصبح العباد فيهالا وملكان بنزلان يقول: " أحدهما اللهم اعط منفقا خلقا " ، ويقول الأخر"اللهم أعط ممسكا تلفا "
ويقول ايضا يقول الله تعالي : ابن ادم أنفق أنفق عليك

الحلم المحمدي
وهو ضبط النفس حتي لا يظهر منها ما يكره قولا أو فعلا عند الغضب وهذه الأحداث تدل علي حلمه
-لما شجت وجنتاه وكسرت رباعيته ودخل المنفر في راسه (ص) يوم احد قال : " اللهم اغفر لقومي انهم لا يعلمون "
- لما جذبه الاعرابي بردائه جذبة شديدة حتي أثرت في صفحة عنقه (ص) وقال :أاحمل لي بعيري هذين من مال الله الذي عندك فانك لا تحمل لي من مالك ومالابيك ،حمل عيه (ص) وقال : "المال مال الله وانا عبده ويقاد منك يا اعرابيما فعلت بي فقال الاعرابي لا فقال النبي (ص) لم ،قال لانك لا تكافئ السيئةبالسيئة فضحك (ص) وامر ان يحمل له علي بعير شعير ،وعلي اخر تمر
- جاءه زيد بن سعنه أحد اخبار اليهود يتقاضي دين له علي النبي (ص) فجذبالنبي من ثوبه وقال بصوت مغلظ : " انكم با بني عبد المطلب مطل فانتهره عمروشدد له في القول والنبي (ص) يبتسم وقال انا وهو كنا الي غير هذا احوج منكبا عمر تأمرني بحسن القضاء وتأمر بحسن التقاضي وقال (ص) لقد " بقي من أجلهثلاث " وأمر عمر أن يقضيه ماله ويزيد عشرين صاعا لما روعه وكان ذلك سبباسلامه
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ما رايت (ص) منتصرا من مظلمه ظلما قط ،مالم تكن حرمه من محارم الله ، وما ضرب بيده شيئا قط الا ان يجاهد في سبيلالله ، وما ضرب خادما قط ولا امرأة

العفو المحمدي
وقد أمر الله به رسوله الكريم ففي سورة الأعراف في قوله تعالي " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"
وعندما سأل (ص) جبريل عن هذه الأيه فقال له ان الله يأمرك ان تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك
وهذه الأمثله دليل علي ذلك :-
عن عائشة رضي الله عنها قالت : " ما خير رسول الله (ص) بين امرين الااختار أيسرهما ما لم يكن اثما فان كان اثما كان ابعد الناس عنه وما انتقم(ص)لنفسه الا ان تنتهك حرمة الله تعالي فينتقم لله بها "
- تصدي له غورث ابن حارث ليفتك به (ص) حيث كان يجلس تحت شجرة وحده قائلاوأصحابه كذلك ولم ينتبه (ص) الا وغورث قائم علي رأسه والسيف في يده وقال :" من يمنعك مني فقال (ص) الله" ، فسقط السيف من يد غورث فأخذه النبي (ص)وقال من يمنعك فقال غورث : "كن خير آخذ فتركه وعف عنه "
- عندما دخل المسجد الحرام يوم الفتح وكان أهالي قريش ينتظرون جكم رسولالله فقال يا معشر قريش ما تظنون اني فاعل بكم قالوا اخ كريم وابن اخ كريمفقال (ص) اذهبوا فأنتم الطلقاء فعفا عنهم
- سحره لبيد بن الأعصم اليهودي ونزل الوحي بذلك وعف عنه (ص)
- عندما تأمر المنافقون عليه ليقتلوه وهو في عودته من تبوك للمدينه فعفي عنهم وقال : "لا يتحدث ان محمدا يقتل أصحابه"
- عندما جاء رجل يريد قتله وعندما اكتشف امره اضطرب الرجل من شدة الخوفوقال له (ص) لاتراع لا تراع ولو اردت قتلي وعفا عنه صلي الله عليه


الشجاعة المحمدية
كان (ص) أشجع الناس علي الاطلاق وأدلة ذلك تكليف الله تعالي له ان يقاتلوحده في سورة النساء :"فقاتل في سبيل الله لا تكلف الا نفسك وحرض المؤمنين" وأدلة شجاعته عديدة ومنها
-في أحد حيث فر الكماه والأبطال وقف (ص) وحده يدعو للقتال حتي التف حوله أصحابه وقاتلوا معه
- في حنين انهزم أصحابه وفر رجاله لصعوبة مواجهة العدو نتيجة الكمائن التينصبها وبقي وحده(ص) في ميدان الفتال وهو علي بغلته يقول انا النبي لا كذبانا ابن عبد المطلب وما زال في المعركة وهو يقول : " الي عباد الله اليعباد الله " ،حتي فاء أصحابه اليه وعادوا الكره علي العدو فهزموه
-ومن ضمن شجاعته موقفه من تعنت سهيل بن عمرو وهو يملي وثيقة صلح الحديبيةاذا تنازل (ص)عن كلمة باسم الله الي باسمك اللهم وعن كلمة محمد رسول اللهالي كلمة محمد ابن عبد الله وغضب اصحابه من ذلك وهو صابر وثابت فكانت بعدايام فتحا مبينا فصلي الله عيه وسلم كان المثل الاعلي في الشجاعة وبعدالنظر واصالة الراي واصابته
الصبر المحمدي
وقد امر الله رسوله الكريم بالصبر في قوله تعالي "فاصبر كما صبر اولوا العزم من الرسل " (الاحقاف 35)
وفي قوله تعالي : "يا أيها الذين امنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون" (آل عمران 200)
وفي قوله تعالي :" واصبر وما صبرك الا بالله " (النمل 127)
وقد صبر رسول الله صبر دام استمر ثلاث وعشرين سنة ولم يتخلي عن دعوته حتيبلغ الرسالة وعن صبره صبر (ص) علي اذي قريش فقد ضربوه والقوا سلي الجزورعلي ظهره وحاصروه ثلاث سنوات وحكموا عليه بالا عدام وبعثوا رجالهم لتنفيذهولكن الله سلمه وعصمه
صبره عام الحزن حيث ماتت زوجته الحنون السيدة خديجة ومات عمه المدافع عنه ابو طالب
صبره في كافة حروبه فلم يهزم ولم ينهزم ولم يمل حتي خاض حروبا عدة
صبره علي تأمر اليهود عليه بالمدينة ونحزيبهم الاحزاب لحربه والقضاء عليه وعلي دعوته

العدل المحمدي
تحكيم قريش له في وضع الحجر الاسود بعد خلاف شديد بينهم كان يفضي بهم اليالاقتتال فحكم (ص) ان يوضع الحجر في ثوب وتأخذ كل قبيلة بطرف ثم أخذ الحجربيديه ووضعه في مكان من جدار البيت فحكم فعدل صلي الله عليه وسلم

التواضع المحمدي
اخبر (ص) أنه قد خير بين أن يكون نبيا ملكا ،أو نبيا عبدا ، فاختار (ص) انيكون نبيا عبدا وأخبر ان الله تعالي كافأه علي اختياره العبودية بان يكونسيد ولد آدم ،وأول من تنشق عنه الأرض ،وأول شافع ،فاختياره العبودية عليالملوكية أكبر مظهر من مظاهر التواضع المحمدي
- حدث ابو امامة رضي الله عنه قال :خرج علينا (ص) متوكئا علي عصا فقمنا له،فقال "لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضها بعضا وقال: " انما انا عبد،آكل كما ياكل العبد ،واجلس كما يجلس العبد " ، وكان (ص) يعود المساكين،ويجالس الفقراء ، ويجيب دعوة العبد، ويجلس بين اصحابه مختلطا بهم ، حيثانتهي به المجلس جلس وكان يدعي الي خبز الشعير والاهالة السنخة فيجيب وهوالقائل : "لا تطروني كما أطرت النصاري ابن مريم ،وانما انا عبد ، فقولواعبد الله ورسوله "
- ومنتهي تواضعه عندما دخل مكة ودخلها ظافرا منتصرا دخل راكبا علي ناقته و لحيته الشريفة تكاد تمس قائم رحله تواضعا لله عزوجل
- دخل عليه رجلا فاصابته من هيبته رعدة فقال له : "هون علي نفسك ،فاني لست ملكا ، وانما أنا ابن امرأة من قريش كانت تاكل القديد"
- حدث ابو هريرة رضي الله عنه فقال: دخلت السوق مع النبي (ص) فاشتريسراويل وقال للوازن "زن والرجح" فوثب الوازن الي يد النبي (ص) يقبلها فجذبيده وقال: " هذا ما تفعله الاعاجم بملوكها ، ولست بملك ، انما انا رجلمنكم " ثم أخذ السراويل ،فذهبت لاحملها ،فقال :
"صاحب الشئ أحق بشيئه ان يحمله "
- ما أخبر به بعض نسائه وتحدثن وهو انه (ص) يكون في بيته في مهنة اهلهفكان يحلب شاته ، ويرقع ثوبه، ويخصف نعله ، ويخدم نفسه ، ويعقل البعير ،ويعلف ناطحه وياكل مع الخادم ويحمل بضاعته في السوق وكل هذه المظاهر تدلعلي مدي تواضعه صلي الله عليه وسلم

الحياء المحمدي
كان (ص) اشد حياء من البكر في خدرها وكان اذا كره شيئا عرف ذلك من وجههوكان (ص) من شدة حيائه لا يثبت بصره في وجه احد ويكني عما اضطره الكلاماليه مما يكره ولا يصرح به
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : " لم يكن رسول الله فاحشا ولا متفحشا ولا ساخبا في الأسواق ولا يجزي السيئة بالسيئة ولكن يعفو ويصفح
وعن قول عائشة رضي الله عنها : " كان النبي (ص) اذا بلغه عن أحد ما يكرهلم يقل ما بال فلان يقول كذا وكذا ، ولكن يقول " ما بال أقوام يصنعون أويقولون كذا "
عن انس ابن مالك رضي الله عنه قال : " دخل رجل علي النبي (ص) به أثر صفرةفلم يقل له شيئا وكان لا يواجه أحد بمكروه فلم خرج قال لو قلتم له يغسلهذا اي أثر الصفرة في الثوب
وقد جعله الله تعالي اسوة المؤمنين فقال تعالي: " لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة " (الاحزاب :21 )

الرحمة المحمدية
أرسل الله نبيه (ص) رحيم لسائر الخلق فقال تعالي : " وما ارسلناك الا رحمةللعالمين "( الانبياء :107) ورحمة خاصة فقال تعالي :" بالمؤمنين رؤف رحيم"(التوبة 128) -

الرحمة العامة :
لما كذبه قومه اتاه جبريل وقال له " ان الله تعالي قد سمع قول قومك اليكوما ردوا عليك وقد أمر ملك الجبال لتامره بما شئت فيهم فقال له ملك الجبالان شئت اطبق عليهم الاخشبين فقال (ص) " لا بل ارجو الله ان يخرج مناصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئا " فهذا من مظاهر الرحمة
- ركبت عائشة رضي الله عنها جملا وكان فيه صعوبة فاخذت تردده اي تذهب بهوتجئ تروضه فاتعبته فقال لها رسول الله (ص) عليك بالرفق يا عائشة وهذامظهر من مظاهر الرحمة العامة التي شملت الحيوان
- وقوله (ص) دخلت امرأة النار في هرة حبستها ،ختي ماتت فلا هي اطعمتها حين حبستها ،ولا تركتها تاكل من خشاش الأرض
الرحمة الخاصة
قوله (ص) لولا ان اشق علي امتي لامرتهم بالسواك مع كل صلاة "
-قوله (ص) " لا يبلغني أحد منكم عن أحد من اصحابي شئ فاني احب ان اخرج اليكم وأنا سليم الصدر

الوفاء المحمدي
كان (ص) مضرب المثل في الوفاء فهو سيد الأوفياء والأولياء والأوصياء والأنبياء من بني آدم
- عن عبدالله بن ابي الحمساء قال بايعت النبي (ص) ببيع فبل ان يبعث وبقيتله بقية فوعدته ان اتيه بها في مكانه فنسيت ،ثم تذكرت بعد ثلالثة ، فجئتفاذا هو في مكانه ،فقال : "يا فتي لقد شققت علي انا ههنا منذ ثلاث انتظرك"
- عن انس ابن مالك قال : " كان النبي اذا اتي بهدية قال : " اذهبوا بهاالي بيت فلانة فانها كانت صديقة لخديجة ، انها كانت تحب خديجة " اي وفاءهذا يا حبيب الله انه كان يكرم أحباء خديجة حتي بعد وفاتها
- وحدثت عائشة رضي الله عنها فقالت : " ما غرت من امرأة ما غرت من خديجة ،لما كنت اسمعه يذكرها ، وان يذبح الشاه فيهديها الي خلائلها ،واستاذنتعليه اختها فارتاح لها ، ودخلت عليه امرأة فاحسن السؤال عنها فلما خرجت،قال " انها كانت تاتينا ايام خديجة ، وان حسن العهد من الايمان

صلته لرحمه
قوله (ص) في ابي العاص بن امية وكان مشركا ظالما قبل اسلامه وعندما اسلمأحسن خلقه فقال فيه وهو مشرك " ان آل ابي فلان ليسوا باوليائي غير ان لهمرحما سأصلها "
- قال ابو الطفيل : " رأيت النبي (ص) وانا غلام ، قد بسط رداءه لامرأة فجلست عليه ،فقلت من هذه قلوا أمه التي ارضعته
- صلاته بأمامة بنت زينب ابنته رضي الله عنها اذا كان يحملها علي عاتقهوهو يصلي ،فاذا سجد وضعها ،واذا قام حملها علي عاتقه فهذا من مظاهر صلةالرحم
- كان (ص) يبعث الي ثويبة مولاة ابي لهب مرضعته بكسوة ،فلما ماتت سأل " منبقي من قرابتها " فقيل لا أحد ، ولو قيل بقي فلانه او فلان لوصلهما قيامابواجب صلة الارحام فصلي الله عليك وسلم يا حبيبي يا رسول الله

اليك عزيزى اهدى هذا الكتاب الجميل الجامع الشامل عن الاخلاق
اضغط
[blink]هنننننننننننننننننننننننننننا[/blink]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfateh.yoo7.com
علاء
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد الرسائل : 406
العمر : 33
سمعاتك وشهرتك : 0
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

تسميتك
مجموعة كل فلسطيني :

مُساهمةموضوع: رد: موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق   السبت أكتوبر 30, 2010 7:21 am

يعطيك الف عافية*******بانتظار جديدك******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق موضوع عن الاخلاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة الفتح  :: تبادل آراء - وجهات نظر - حوار - نقاش عام - اخبار جديده :: المنتدى العام-
انتقل الى: