حياة الفتح
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( اسم العضو )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

حياة الفتح

حياة الفتح في فلسطين والظل العربية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمرحبا بك  من جديد في منتدى الفتحتسجيل دخول

شاطر | 
 

 اللاجئون في الاردن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عمار
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد الرسائل : 1406
العمر : 34
سمعاتك وشهرتك : 2
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

تسميتك
مجموعة كل فلسطيني : المنتدى جميل

مُساهمةموضوع: اللاجئون في الاردن   الأربعاء نوفمبر 25, 2009 4:55 am



يرفض اللاجئونالفلسطينيون في الاردن فكرة المساومة على حقهم المقدس في العودة الى وطنهم فلسطين, فهم من حيث المبدأ يعتبرون ان حق العودة هو جوهر القضية الفلسطينية, لذلك فإنهم لنيقفوا مكتوفي الايدي ازاء اية محاولة لتصفية القضية الفلسطينية عبر الغاء حقهم فيالعودة, فحياة الفلسطينيين في الشتات وان طالت وترسخت جذورهم فيها, وتشعبت مصالحهممعها, تبقى مجرد مرحلة انتقالية في انتظار لحظة العودة الى الوطن.

ويعبراللاجئون الفلسطينيون في المخيمات وفي المدن والقرى الاردنية عن حلم عودتهم برموزشتى, فمنهم من يحتفظ بمفتاح حقيقي لبيت الاسرة الذي كان قد غادره جده او والده عام ,1948 واما الذين لم يتسن لاجدادهم او لآبائهم فرصا للاحتفاظ بمفتاح بيت الاسرة, اومفتاح العودة حسب ما اصطلح على تسميته, فقد تدبر الواحد منهم امره, وحصل على مفتاحما, المهم ان يكون كبير الحجم وقديم الهيئة, ومنهم من اعتبر بطاقة الاعاشة الخاصةبوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين الـ الاونروا - كرت المؤن - رمزا لحق العودة, وآخرون جعلوا من قطع من السجاد القديم, كان الجدات او الامهات قد نسجنها قبل عقودرمزا للعودة, ومنهم من سبغ على الثوب الفلكلوري الفلسطيني قدسية خاصة لجهة انالتطريزات الحريرية الجميلة عليه تحمل داخل طياتها رموزا محلية خاصة بكل منطقة اوقرية فلسطينية واحيانا تحمل رموزا خاصة بقبيلة او بعائلة ما.

ونشأت خلالعقود الشتات الستة السابقة منظومة من القيم والمفاهيم خاصة باللاجئين الفلسطينيين, امتزجت فيها خصوصيات اللاجىء المحلية في فلسطين مع عناصر محلية اخرى مرتبطة بالبيئةالمحيطة بالمخيم, سرعان ما انتقلت هذه القيم لتتمازج مع قيم مجتمعية على المستوىالوطني, لتشكل منظومة جديدة, ولكن خصوصية الموضوع الفلسطيني واقترانه في كل مرحلةبمشاريع سياسية محددة دفعا باتجاه تعميق هوية محلية ثقافية فلسطينية في مواجهةمحاولات صهيونية قديمة حديثة لطمسها, وتأكيد تطلعاتها بالحصول على وطن قومي لليهودفي فلسطين الخالية من السكان المحليين.

الثوب الفلسطيني

ظلت كل قريةاو بلدة فلسطينية شأنها شأن الريف والبادية في بلاد الشام, تتميز بطراز خاص من الزيالنسائي يختلف عن غيره وظلت كل عائلة او عشيرة تحتفظ بنمط خاص للتطريز على الثيابيختلف عن غيرها, وكأنه ماركة مسجلة لهذه العائلة او تلك, وكلما شذت احدى النساءوظهرت بثوب يختلف عن ثياب غيرها من نساء القرية او العائلة, كان مدعاة للانتقادوالتعيير - من فعل عَيَرَ-.

السيدة ام محمد من احدى قرى مدينة طولكرم لازالت تلبس الثوب الفلسطيني المطرز, فمع انها من الجيل الجديد, فعمرها لم يتجاوزالخمسين بعد, الا انها تفضل الثوب التقليدي على تقاليع الموضة الحديثة, سواء ما كانمنها معدا للمحجبات او لغيرهن, فالثوب الفلكلوري وفقا لها عملي, ويتحمل مؤثراتالبيئة المحيطة من اتربة وخلافها, وهو فضفاض يجعل ايام الصيف اكثر برودة والعكسصحيح في ايام الشتاء, وهي تعتبر اصرار المرأة الفلسطينية سواء كانت لاجئة او نازحةوسواء كانت تعيش في الداخل او في الشتات احد تعبيرات رفض التوطين وابقاء حق العودةنارا متقدة الى ان يتحقق.

وتقول ان الاردنيات من اصول فلسطينية لا زلن فيالاعراس والمناسبات الاخرى يتباهين بالثوب الفلسطيني, ورغم ان البعض شكك في اهميةمفردات التراث والفلكلور في اذكاء جذوة النضال من اجل العودة الى فلسطين, الا انالثوب الفلسطيني بما تحتفظ به تطريزاته المتنوعة من معان وقيم متلازمة مع الذاكرةالجمعية للناس يشكل عنصر استقطاب حوله ورمزا للتأكيد على حق العودة ولعل اصرارالنساء على ترديد اغنيات الريف الفلسطيني التي تحتوي على كلمة الثوب او تشير اليهفي كل مناسبة تأكيد على ما ذهبت اليه السيدة ام محمد فاحدى الاغنيات على سبيلالمثال تبدأ بالبيت.

مسيك بالخير يا ثوب البنوتيه

يا ملبس العز وظلالافندية

يا ثوب الحضر يسعدلي دينك

السمرا والبيضا منلباسينك



كرت المؤن

لم تعد بطاقة الاعاشة التي اصدرتها وكالةغوث اللاجئين الفلسطينيين الـ اونروا مجرد وثيقة تعترف فيها دول العالم قاطبة بحقصاحبها في العودة الى وطنه بل تعدت الى اكثر من ذلك فاصبحت دليلا لتاريخ حينما يصرحبكل تفاصيل المؤامرة على الشعب الفلسطيني ودليلا اضافيا على عجز المجتمع الدولي عناعادة اللاجئين الى وطنهم رغم مرور اكثر من ستين عاما على هجرتهم, لذا فان اللاجئينالفلسطينيين وفقا للشاب منجد يعتبرون وثيقة كرت المؤن اهم ما يورثونه لابنائهمواحفادهم وان اية محاولة لفرض سيناريوهات لتفكيك منظمة الـ أونروا في اطار تسوياتسياسية للقضية الفلسطينية سيجابه بقوة.

يحتفظ معظم الفلسطينيين في الشتات بـكروت المؤن داخل علب معدنية مع اوراق ووثائق مهمة اخرى وغالبا ما كانت هذه العلبعلب حلوى او بسكويت, وهذا تقليد ينتقل من الجد الى الابن الى الحفيد مع اختلافاتبسيطة خاصة بشكل العلبة, والوان الرسومات عليها وبأنواع الحلويات التي كانت تحتويهاقبل ان تتحول الى مستودع لاهم وثيقة شخصية يحتفظ بها اللاجئالفلسطيني.

وتشير الحاجة يسرا وهي لاجئة من جبل الخليل ان النساء اللاجئاتيحتفظن بمعالم طريق العودة فكلما تراجعت القيم والمفاهيم الخاصة بحق العودة يطلقنلخيالاتهن العنان لاعادة اللاجئىن الى ذات الطريق ففي احد الاعراس قبل ايام قليلةاستمعت لاغنية لم تسمعها منذ سنوات طويلة, تقول كلمات الاغنية:

دشرنا بلادالعنب واللوز

وجينا على المؤن نشحد كازوزي

دشرنا بلاد العنبوالتينِ

وجينا على المؤن نشحد طحيني


كواشين الاراضي

تسودلدى الناس في الاردن وفي دول بلاد الشام بشكل عام مفردات خاصة بثقافة الـ كوشان- سند ملكية الارض او العقار - ولعل مرد ذلك وفقا للمصادر التاريخية تناوب الاحتلالاتالاجنبية لهذه المنطقة, ما ظل يشكل مصدرا دائما لقلق السكان من ضياع اراضيهمالزراعية, واللاجئون الفلسطينيون يتعاملون مع كواشين الاراضي وحجج - جمع حجة وتعنياتفاقية بيع وشراء الاراضي - بقدسية كبيرة, فاضافة الى اهميتها على المستوى الثقافيالعام لسكان بلاد الشام فان احتلال فلسطين وضياع تلك الاراضي يعد اضافة نوعية لشحذالهمم وابقاء الناس في تواصل دائم مع قضيتهم, يحتفظ اللاجئون الفلسطينيون بـ كواشينالاراضي والـ حجج الى جانب كرت المؤن داخل نفس علب الحلوى المعدنية وغالبا ما تفردايادي اللاجئين سندات ملكيتهم للاراضي في فلسطين بطقسية خاصة, فحسب الناشط السياسيعزيز ابو بكر ظل جده لابيه يمسك بـ كوشان ارضه بحذر شديد خوفا عليه من التلف, وبعدان يتأمله مليا يشير باصبعه الى ارقام مكتوبة فيه تبين مساحة ملكيته من الاراضي, ومن ثم يبدأ حديث الذكريات, فيعيد سرد قصص وحكايات كررها عشرات المرات, ومع انالمرء غالبا ما يمل بسرعة حينما يستمع لقصة او طرفة يعرفهما, الا ان ابو بكر لم يكنيجد غضاضة في الاستماع لحكايات جده المكررة عن ارضه في فلسطين, وهذا الامر حسب ابوبكر ايضا ينسحب على معظم ابناء واحفاد اللاجئين الفلسطينيين.

مفتاحالدار

مفتاح الدار اصبح من رموز العودة المشهورة على المستوى العالمي, فكلماتناولت وسيلة اعلام موضوع اللاجئين الفلسطينيين تستخدم صورة المفتاح الاسود الكبيرللتدليل على موضوع حق العودة, ووفقا لموقع الكتروني فان ذات المفتاح اصبح رمزاللعودة لدى شعوب اخرى غير الفلسطينيين, حتى لو لم يكونوا من اللاجئين, فمن يغيب عنبيته لفترة يستخدم المفتاح, حتى لو كان السفر للعمل او حتى للدراسة.

يعلقاللاجئون مفاتيح دورهم التي غادروها عام 1948 او عام 1967 على ابواب منازلهم, وعلىالجدران, والذين لا يمتلكون مفاتيح فانهم يشترونها ويعلقونها ايضا, وبعضهم يعلقصورا لعجائز من الجنسين يحملون مفتاح العودة, ومع ان المفاتيح وغيرها من رموزالعودة لا تحرر ولا تعيد ارضا حسب العجوز سارة التي غادرت بلدتها قرب اللد عام 1948وهي لم تزل ابنة العشر سنوات, لكنها تبقي الفلسطينيين في حالة تماس دائم مع فلسطينوقضيتها, خاصة جيل الشتات الجديد من الذين لم يشاهدوا فلسطين, ولم يلمسواثراها.

ليست نهاية

لا يعترف اللاجئ الفلسطيني الا بما يحقق له حقالعودة او يبقيه على درب العودة, ومن شأن توصل الجهات الفلسطينية الرسمية الىتفاهمات مع الدولة الصهيونية تلغي حق عودتهم ان يؤسس لاشكال جديدة من الحراكالسياسي والنضالي, خاصة ان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للاجئ الفلسطيني ناصرالسيرسي لم يعد عنصرا مؤثرا على الفلسطينيين فقط, فالاردني يشعر الان ان الغاء حقالعودة من شأنه الاضرار بمصالحه, وبهويته الوطنية وبالكيان الاردني, ولا سيما اناسرائيل المأزومة تبحث الآن عن خيارات لحل مأزقها الديموغرافي, ولا يوجد في الافقمكان افضل من الاردن وفقا لتقارير في الصحافة العبرية للتخلص من كتل سكانية سواءداخل الخط الاخضر او في الضفة الغربية.


برغم ان احدى اغنيات ريف الضفة الغربية كانتتخاطب اللاجئين الفلسطينيين, الذين لجأوا الى هذا الريف عام 1948 - الا ان كلماتهاتقبل القسمة على كافة اطياف الانصار - الذين انتصروا للاجئين الفلسطينيين مناردنيين ولبنانيين وسوريين الخ-, والاغنية تبدأ بـ

هيه يا اهل الجبل سووامعروف

بكره بنروح تجونا ضيوف

هيه يا اهل الجبل خليكو مل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfateh.yoo7.com
عاشقة محمد دحلان
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 26
العمر : 26
سمعاتك وشهرتك : 2
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: اللاجئون في الاردن   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 4:37 pm

بارك الله فيك وجزاك الجنة[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو عمار
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد الرسائل : 1406
العمر : 34
سمعاتك وشهرتك : 2
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

تسميتك
مجموعة كل فلسطيني : المنتدى جميل

مُساهمةموضوع: رد: اللاجئون في الاردن   الخميس أكتوبر 28, 2010 5:15 am

مشكورة اختي

على الرد الطيب

<FONT FACE="Arial" SIZE="5" COLOR="#00FF00"> This <‎/FONT>






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfateh.yoo7.com
زلزال الشمال
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

فلسطين

عدد الرسائل : 38
العمر : 25
سمعاتك وشهرتك : 2
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اللاجئون في الاردن   الجمعة فبراير 18, 2011 12:34 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللاجئون في الاردن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة الفتح  :: الترحيب - الإهداءات - التعاون بين الأعضاء - استراحة الاعضاء :: ابناء فلسطين اليوم-
انتقل الى: