حياة الفتح
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( اسم العضو )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

حياة الفتح

حياة الفتح في فلسطين والظل العربية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمرحبا بك  من جديد في منتدى الفتحتسجيل دخول

شاطر | 
 

 غزوة خيبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستشهادية
المراقب العام
المراقب العام


فلسطين

عدد الرسائل : 790
العمر : 33
سمعاتك وشهرتك : 9
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

تسميتك
مجموعة كل فلسطيني :

مُساهمةموضوع: غزوة خيبر   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 11:05 am

- تاريخ الغزوة :
وقعت غزوة خيبر في محرم من السنة السابعة للهجرة أي بعد شهرين من عودة
النبي صلى الله عليه وسلم من صلح الحديبية .
2- سبب الغزوة وأهدافها :
أ*- أصبح تجمع اليهود في خيبر بعد جلاء بني النضير إليها أكبر تجمع لليهود
وقد اجتمعت فيها أحقادهم ، وأخذوا يحرضون القبائل على المسلمين ، وكانت
لهم علاقة بغطفان كبيرة ، حتى أصبحت خيبر مصدر تشويش وفتن .
ب*- تفرغ النبي صلى الله عليه وسلم بسبب صلح الحديبية لتصفية هذا الخطر
الشمالي في الجزيرة ، والذي يثير القبائل والأعراب ويحرشها على رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، وحتى يتفرغ الرسول صلى الله عليه وسلم لقريش . فأصدر
عليه الصلاة والسلام أوامره بالمسيرة إلى خيبر ، مؤمناً أن الله تعالى
سيغنم المسلمين خيبر بما فيها من خيرات .
3- قوات الطرفين :
أ*- جهز النبي صلى الله عليه وسلم جيشاً من ألف وأربعمائة رجل ، ورفض أن
يخرج معه من أراد الغنيمة فحسب ، وكان يقول لا يخرج معنا إلا راغب في
الجهاد أما الغنيمة فلا ، وكان في الجيش مائتا فارس .
ب*- أما قوات اليهود في خيبر فكانت كثيرة ، حيث كانوا يخرجون كل يوم عشرة
آلاف مقاتل صفوفاً ثم يقولون محمد يغزونا ؟ هيهات ! هيهات ! وكان فيهم ألف
دارع .
4- حركة الجيش إلى خيبر :
حرَّك النبي صلى الله عليه وسلم قواته إلى خيبر ، واستعان بأدلاء لمعرفة
الطرق . وأراد أن يدخل خيبر من الشمال من جهة الشام ، حتى يمنع حركتهم
وتسربهم إلى الجهة الشمالية ، ويُحكم الحصار عليهم ، وحتى يمنع من نصرة
بني غطفان لهم . وكان عليه الصلاة والسلام يدعو وهو مشرف على خيبر :
"اللهم رب السموات وما أظللن ، ورب الأرضين وما أقللن ، ورب الشياطين وما
أضللن ، ورب الرياح وما أذرين ، فإنا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها
وخير ما فيها ، ونعوذ بك من شرها وشر أهلها وشر ما فيها" .
وقد عمل النبي صلى الله عليه وسلم حركة تمويه عسكرية ، حيث تحرك بأصحابه
إلى منطقة (الرجيع) ليوهم غطفان أنه متوجه ضدَّهم ، فيخافوا ، ويفزعوا ،
فلما يتركهم إلى يهود خيبر ، لا يستطيعون إعانتهم ، لأنه أصبح حاجزاً
بينهم ، وكان الذي يهمهم الآن أن يسلموا من غزو النبي صلى الله عليه وسلم
. وبهذا فوّت النبي صلى الله عليه وسلم الفرصة على الفريقين المتحالفين ،
غطفان ويهود خيبر ، من الاجتماع على حربه ، والدفاع عن خيبر .
ثم توجَّه إلى خيبر ، وبعث دورية لغطفان تستعرض نفسها وتوهمها بالإغارة
عليها ، فرجعت بعض قوات غطفان وكانت في طريقها إلى خيبر لمناصرة اليهود
فيها . وبهذا انفرد جيش المسلمين بيهود خيبر وحدهم . خاف بعض اليهود من أن
يتكرر حصارهم ، فإن الحصارات السابقة لهم في المدينة كانت شؤماً عليهم ،
فاقترح بعضهم الخروج لمقابلة جيش المسلمين خارج خيبر ، ولكن الجبن اليهودي
تغلب عليهم ، ورأوا أن بقاءهم في الحصون أقوى لهم وأمنع وكما وصفهم الله
تعالى بقوله (لا يقاتلوكم جميعاً إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر) .
5- حصار خيبر :
وصلت قوات المسلمين ليلاً ، فما أن أصبح الصباح حتى وجد اليهود أنفسهم
محاصرين ، فقالوا محمد والخميس (أي الجيش) وبدأ هجوم المسلمين شديداً منذ
أول أيام الحصار لتوهين معنويات اليهود ، وزرع الرعب في قلوبهم ، وقد جرح
منهم في اليوم الأول خمسون جريحاً، وفتح رسول الله صلى الله عليه وسلم أول
حصونهم ، حصن ناعم . ثم حصن ابن أبي الحقيق، وسبى منهم النبي سبياً كانت
منهم صفية بنت حيي بن أخطب ، فأسلمت فأعتقها رسول الله وتزوجها . وبدأت
الحصون تتهاوى حصناً حصنا ، كان آخرها قد سقط وقتل فيه مرحب اليهودي ،
وكان مفاخر بنفسه ويبارز وينشد فيقول :
قد علمت خيبر أني مرحبُ شاكي السلاح بطل مُجربُ
فانطلق إليه محمد بن مسلمة فقتله ، ثم قتل الزبير أخا مرحب واسمه ياسر .
ولما أيقن اليهود بأن لا طاقة لهم على محمد وجيشه ، طلبوا الاستسلام
والصلح .
6- صلح خيبر :
وافق رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يعقد صلحاً مع اليهود بالشروط
التالية :-
أولا : أن يحق المسلمون دماء اليهود فلا يقتلوهم .
ثانياً : أن يدفع اليهود نصف ثمار خيبر سنوياً للمسلمين .
ثالثاً : أن يبقوا على أرضهم لخدمتها ولهم نصف ثمارها بدل تعبهم فيها
وزراعتهم لها .
رابعاً : أن للمسلمين الحق في طردهم منها متى شاءوا .
7- قسمة الغنائم :
قسم النبي صلى الله عليه وسلم غنائم كثيرة غنمها في القتال . وقد كان خرج
في الجيش نساء مسلمات يداوين الجرحى ، ويساعدن المسلمين ، فلما قسم
الغنائم جعل لهن نصيباً منها .
8- دروس وعبر :
*أ- اختار النبي صلى الله عليه وسلم الوقت المناسب لتصفية اليهود في خيبر
فكان خروجه بعد صلح الحديبية ، حيث هدأ من معركته في الجنوب ومع عدوه
الأول قريش .
*ب- أراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن تكون أهداف جيشه خالصة لوجه الله ،
وحب الجهاد في سبيله ، ولم يقبل من يريدون الخروج للغنائم .
*ج- اليهود مغرورون بقواتهم ، ولكنهم جبناء لا يواجهون ولا يحاربون إلا في
داخل الحصون .
*د- حرص النبي صلى الله عليه وسلم على الدعاء في مثل القتال ، ليربط
القلوب بالله ، فتستمد منه النصر والعون .
*ه- إكرام المرأة في السبي ، وحين تسلم يمن عليها رسول الله صلى الله عليه
وسلم فيعتقها، ويكرمها فيتزوجها ، وهكذا تزوج بصفية بنت حيي بن أخطب .
ولما كانت نساؤه يعيِّرنها بأنها ابنة اليهودي يجبر النبي بخاطرها ويعلمها
كيف تجيبهن فتقول أنا عمي هارون وأخي موسى .
*و- الرسول صلى الله عليه وسلم يقبل الصلح مع اليهود من موقف قوة للإسلام
وموقف ضعف من اليهود ، وبشروط فيها مصلحة للإسلام ، حتى انتهى هذا الصلح
بخروجهم نهائياً من الجزيرة العربية في عهد عمر بن الخطاب ، وتصديقاً لأمر
النبي صلى الله عليه وسلم لا يجتمع في جزيرة العرب دينان .
*ز- حرص رسول الله صلى الله عليه وسلم على إعمار الأرض وزرعها من ذوي
الخبرة، ولو كانوا أعداء المسلمين ، ولكن في حالة صلح معهم .
ضرب النبي صلى الله عليه وسلم المثل الأعلى للمسلمين في معاملة المرأة
المسلمة ، فسمح للنساء أن يخرجن في غزواته وكان يقول لهن : على بركة الله
. وكان يقسم لهن أحياناً في الغنائم لمشاركتهن في التموين والسقاية وتضميد
الجراح ، وهذه كلها خدمات ميدانية لا تقل أهمية عن القتال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو البدر
المراقب العام
المراقب العام


السعودية

عدد الرسائل : 1080
العمر : 26
سمعاتك وشهرتك : 3
تاريخ التسجيل : 14/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: غزوة خيبر   الجمعة نوفمبر 19, 2010 4:21 pm


<FONT FACE="Arial" SIZE="5" COLOR="#00FF00"> This <‎/FONT>











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غزوة خيبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة الفتح  :: تبادل آراء - وجهات نظر - حوار - نقاش عام - اخبار جديده :: المنتدى العام-
انتقل الى: